أخبار عاجلة
الرئيسية / المراه والطفل / تعرّف على “الطفلة المعجزة”.. ذكاؤها يفوق المستوى الطبيعى بـ30 درجة

تعرّف على “الطفلة المعجزة”.. ذكاؤها يفوق المستوى الطبيعى بـ30 درجة

 

الطفلة “حنين”،, البالغة من العمر 8 سنوات تدرس بالصف الثالث الابتدائى، والتى أخذها والدها لإجراء اختبارات الذكاء بعد شكوى معلميها بالمدرسة من وجود صعوبات تعلم لديها، ووصفهم لها بأنها “حالة خاصة”، وربما تعانى من مشكلات بالذكاء، لتكشف الاختبارات أن حنين تعد “حالة خاصة” بالفعل، وذلك لأن نسبة ذكائها وصلت لـ150 درجة، وهى تعد نسبة “خرافية”، لأن المعدلات الطبيعية للذكاء لا تتعدى 120 درجة.

 بابتسامة كبيرة أكدت “حنين”  أن أكثر المواد الدراسية التى تحبها هى الرسم والعلوم، وذلك حتى تتمكن من رسم اختراعاتها وكتابتها باللغة الانجليزية، مشيرة إلى أنها اخترعت حتى الآن “تليفون” مماثلا لأول تليفون اخترعه جرهام بيل.

 وأضافت أنها تحلم باختراع “سيارة طائرة” و”روبوت”، مؤكدة أنها بدأت بالفعل فى صنع نموذج للروبوت الخاص بها باستخدام المكعبات، وتحلم بصنعه باستخدام أدوات حقيقية مثل “المفكات والشاكوش” على حد تعبيرها، وربما يتحقق هذا الحلم عندما تمتلك مختبرا خاصا بها.

 من جانبها روت السيدة نفين، والدة الطفلة حنين، بداية القصة، حيث أوضحت أنها كانت تلاحظ سرعة الاستيعاب لدى حنين قبل التحاقها بالمدرسة، ورغبتها فى التعلم، مضيفة: “كانت تحدثنى عن الزواحف والديناصورات، ورغبتها فى صنع “آلة أحلام” تمنع الإصابة بالكوابيس، كما أنها تعلمت الكتابة والارقام حتى رقم 100 قبل المدرسة، وبالفعل ألحقتها بمدرسة لغات حتى تحصل على تعليم أفضل، لكن مع التحاقها بالمدرسة، بدأت ترد شكاوى من مدرسيها بعدم التزامها بالدروس التى تحصل عليها، كتعلم الحروف وكتابتها على النقاط، وذلك لأنها تعلمتها بالفعل، وعدم رغبتها بالحفظ.

 وأشار أحمد على، والد الطفلة، إلى أن وصف حنين من قبل المدرسين بالحالة الخاصة، أثار مخاوفهم، خاصة أنها كانت الطفلة الوحيدة بالفصل التى كانت على علاقة وثيقة بإحدى زميلاتها المصابة بالتوحد، مما أثار شكوكه حول إصابة حنين بالتوحد.

 فيما أكد بهاء شرف، أخصائى نفسى، ومكتشف حالة حنين عبر إجراء اختبار الذكاء، أن نظام التعليم الحالى يشكل أزمة لمثل هذه الحالات، حيث لا توجد أماكن يمكن أن تستوعبهم وتنمى قدراتهم، فى حين أن المراكز البحثية التى تواصلنا معها فى مصر تشترط أن تكون الحالة قامت باختراع جديد، ولا تكتفى بنسبة الذكاء فقط.

 الجدير بالذكر أن حالة حنين كانت السبب وراء توجيه الدعوة للدكتور عصام حجى، المستشار العلمى لرئيس الجمهورية، لزيارة عيادة الأطفال بمستشفى العباسية، بهدف بحث كيفية اكتشاف هؤلاء الأطفال وتنمية قدراتهم.

عن احمد زكريا

شاهد أيضاً

الشجاعة، الصدق، الأمانة… قيم تعزيزها في الصغر كالنقش في الحجر

لا يهتم لأي شيء، غالبًا لا يحترم الآخرين، ولا يكترث لمشاعرهم. شكاوى يسمعها التربويون من …

شارك الخبر