أخبار عاجلة
الرئيسية / مال واقتصاد / الدولار يتحدى عطاء المركزى ويصل إلى 7.35 جنيه

الدولار يتحدى عطاء المركزى ويصل إلى 7.35 جنيه

شركات الصرافة: البنوك لا توفر الدولار بالسعر الرسمى.. وضغط العملاء كله علينا خبير اقتصادى: نقص الدولار هو المشكلة والحل فى عودة عجلة الإنتاج للدوران
عاد سعر الدولار للارتفاع فى السوق غير الرسمية ليصل إلى 7.35 جنيه أمس، مقابل 7.33 جنيه أمس الأول، عقب انخفاضه نتيجة للعطاء الاستثنائى الذى قام به المركزى منذ يومين.
«شركات الصرافة ليست معنية بكميات الدولارات التى ضخها المركزى، التى يتم ضخها بصورة وقتية، لأنها مجرد مسكنات لا تعكس الواقع.. هل يعقل أن نبيع بأقل من قيمته؟»، يتساءل محمد منصور، مدير إحدى شركات الصرافة فى المهندسين، لـ«الشروق».
وطرح المركزى يوم الاثنين عطاءً استثنائيا لبيع 1.5 مليار دولار إلى البنوك، ويعتبر هذا هو العطاء الاستثنائى الرابع الذى يجريه.
وتراجع سعر الدولار مقابل الجنيه فور هذا العطاء فى السوق السوداء إلى 7.30 جنيه مقابل 7.40 خلال الاسبوع الماضى، و«لكن هذا الانخفاض كان وقتيا، لم يطل عن بضعة ساعات»، يقول كمال، موظف فى إحدى شركات الصرافة فى الزمالك.
ويوضح كمال «الانخفاض فى سعر الدولار صاحبه اختفاء له، فى نفس يوم العطاء، فالشركات امتنعت عن بيعه لعلمها بتدافع الناس على الشراء لتوقعاتها بانخفاض سعره».
وقد انخفض سعر الدولار الرسمى عقب عطاء المركزى، ليصل إلى 6.9518 مقابل 6.9619، فى اخر عطاء قام به المركزى خلال الفترة الماضية.
«السعر الرسمى يختلف كثيرا عن الواقع، لان الدولار أصلا غير متوافر بهذا السعر المعلن عنه، فالبنوك لا توفره إلا فى أضيق الحدود، والضغط الحقيقى يكون على الصرافات. ولكى توفر الكميات التى يريدها المتعاملون فى السوق من رجال الأعمال، وصناعة، وشركات، تتكلف كثيرا.. لا سيما أن البنك المركزى لا يوفره لها، ويخصص الجزء الأكبر من عطاءاته إلى الاحتياجات الداخلية»، يقول صاحب صرافة فى العجوزة. وكان أدنى سعر للدولار رصدته «الشروق» فى جولة لها فى العديد من الصرافات هو 7.34 جنيه، «إذا زادت الكمية عن 5 آلاف جنيه»
ويرى هانى جنينة، رئيس قسم البحوث فى بنك الاستثمار «فاروس»، أن الدولار سيظل سعره مرتفعا، طالما استمر نقص العملة فى السوق، «هذه هى المشكلة الحقيقية التى لم ينجح المركزى فى حلها حتى الآن.. نحن نتحدث عن أرقام لا يعكسها واقع… المشكلة لاتزال موجودة وهى عدم توافر احتياجات جميع القطاعات من الدولار لدى الحكومة»، بحسب قوله.
ولكن «استئناف دوران عجلة الاقتصاد واستقرار الأوضاع المرتقب قد يؤدى إلى تراجعه قريبا»، يضيف جنينة.
كان سعر الدولار قد سلك اتجاها صعوديا منذ نهاية ديسمبر الماضى، ليسجل زيادة 6 قروش فى السوق الرسمية، ويستقر عند 6.99 جنيه، بينما اقترب سعره فى السوق السوداء 7.50 جنيه.
وترددت تصريحات لمحافظ البنك المركزى، هشام رامز، عن عزمه ضرب السوق السوداء من خلال عطاء استثنائى، وإحكام الرقابة على شركات الصراف. وقد قام المركزى مطلع الأسبوع الجارى بإغلاق 13 شركة صرافة لمدة تتراوح بين أربعة وثمانية أسابيع لتلاعبها فى أسعار العملات.

عن احمد زكريا

شاهد أيضاً

خبير اقتصادي: الإنتفاع من أصول الدولة الغير مستغلة يساهم في تحقيق فائض بالميزانية

أشار الخبير الإقتصادي خالد الشافعي، إلى أن اتجاه الحكومة حاليا لإستغلال الممتلكات الخاصة بها وبيعها أو …

شارك الخبر